من مصراته إلى حمص ... قضينا على القذافي

كلمتني مصراته عن حال القذافي ، بدت القصة من مصراته وانتهت في مصراته ، الحقيقة أن هناك تطابق شديد بين مصراته وحمص ، فهما طاحونة رحى الثورة .
مصراته الاباء أبت أن تستكين فكانت حجر عثرة القذافي في مسيرته للقضاء على الثوار الليبيين ، وها هي حمص ايضا رغم كل البطش والتنكيل لم تستطع الآلة العسكرية لبشار وعصابته القضاء على ثورة سورية.
كل شيء متطابق حتى الحقائق والنتائج ، لكن مصراته أكملت أهدافها ، وها هو القذافي يخر ساجدا على أبوابها مستسلما لبسالة مقاتليها معترفا بصلابة خصمه.
 قتل- مات- جرح – أسر- المهم أنه شاهد نهايته ، على أيادي ثوار مصراته ، تلك المدينة التي ذاقت ويلاته .
أنتم تدركون المعنى الحقيقي لهذه المقاربة ، فمصراته وصلت إلى نهاية الطريق ، والله إني لأرى نفس النهاية للطاغية الذي فعل ما فعل في حمص ، قريبا إن شاء الله نسمع خبره على أبواب حمص يخر ساجدا ، أمام بسالة ثوار حمص العدية ، لا نبالي قتل – مات – جرح – اسر – المهم أنه سوف يشاهد نهايته ، على أيادي ثوار حمص بإذن الله .
من جهتي أريده حيا يحاكم على كل قطرة دم ، وأريد القذافي حيا يحاكم أمام قضاء عادل ، عل الآخرين يعتبرون ويشاهدون مصيرهم المحتوم بإذن الله ، لأنهم لا يعتبرون .
القذافي كان مختبئ في حفرة كما وصف بها شعبه كالجرز ، سرداب ماء وسخ ،  عندما سحبوه الى السيارات لفظ أنفاسه الأخيرة في الطريق .
في كل قفزة يقفزها ثوار ليبيا نتنفس بها الصعداء ونأخذ منها طاقة الاستمرار في ثورتنا، وبالطبع الكل يشاهد النهاية الحزينة للقذافي والمفرحة لكل الأمهات الثكالى ، والرجال الثائرون.
هؤلاء الطغاة كلهم سوف يلاقون نفس المصير ، لن تتح لهم فرص الهروب من مصيرهم المحتوم بعد ارتكابهم كل تلك الجرائم ، و الأمر الواضح أنهم لم ولن يتعظوا من مصير غيرهم . لأن حكمة الله تقضي بأن القاتل يقتل ، والله غالب على أمره .
أخوتي الثوار في سوريا ، في اليمن ، في كل مكان ، اثبتوا واصبروا فإن موعدكم النصر بإذن الله .
 
الدكتور حسان الحموي

هناك تعليق واحد:

  1. بارك الله في كل حرف خطته يداك

    ردحذف